مرحباً بك , للبدء بإستخدام النظام قم بتسجيل الدخول
الأحد, 02 رمضان 1438 هـ
الإصدارات السابقة
مقال
رقم المقال 1
تاريخ المقال 18/11/1434
اسم الكاتب صوتنا - جريدة عكاظ
الموضوع علاج القصور في أداء المجالس البلدية
التفاصيل

تدعونا انطلاقة
انتخابات المجالس البلدية اليوم إلى طرح سؤال مهم هو: ما الذي قدمته هذه المجالس
منذ تم إقرارها وتطوير أدائها حتى اللحظة ؟، وما الذي يعيق أداءها كما نتطلع إليه
في هذا المجتمع ؟
.



والإجابة تكمن في أنه
لا شك أن عددا من هذه المجالس كان لها حضور مميز بما قدمته من أفكار وحلول للمشاكل
البلدية، ولكن دورها المطلوب والذي يتطلع إليه المواطن، ما يزال قاصرا وفي حاجة
ماسة إلى التفعيل، فمعظم ما قدمته هذه المجالس ظل حبرا على ورق وحبيسا في محاضر
اجتماعاتها، دون التمكن من تنفيذ هذه الرؤى أو الحلول التي يتم طرحها في
اجتماعاتها
.



ومن هذا المنطلق، نرى
أن الوقت حان بأن تنتقل المجالس البلدية إلى مرحلة أكثر شمولا بأن يتم تعزيز دورها
الرقابي، وتنتقل إلى إطار متفرد من العمل والأداء يغني أعضاءها عن التزام المكاتب
وممارسة عملهم من خلالها، والاستعاضة عنها بالنزول المستمر إلى الميدان والاختلاط
بالناس للاستماع إلى أصواتهم مواطنين ومواطنات خصوصا في ما يتعلق بالمشكلات
الخدمية
.



وحتى يمكن تحقيق
الهدف الأسمى لهذه المجالس، فإن منحها الصلاحيات الكاملة التي تتيح لها اتخاذ
القرارات الملزمة ومتابعة ومراقبة تنفيذها باتت ضرورة قصوى، بالإضافة إلى منحها
الاستقلالية المعنوية والمادية، ويترتب على ذلك كله، العمل فعليا على التخفيف
تدريجيا من هيمنة الأمانات عليها، ليتمكن الأعضاء من أداء المهام التي أناطها بهم
المجتمع، كما ينبغي وكما يفترض أن تكون بكل شفافية واقتدار خدمة لهذا المجتمع وهذا
الوطن الذي يزخر برجالات يتميزون بالرأي السديد والقدرة على الرؤية الشاملة لكافة
المشاكل ووضع الحلول الناجعة لها
.



 



عكاظ



http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20130924/Con20130924640970.htm



المرفق
يسرنا دوما أن نتلقى إقتراحاتكم و شكاويكم.