22/08/1438

تعاني المراكز التابعة لمحافظة المذنب من مشكلة ارتفاع أسعار الأراضي السكنية والتي تجاوزت 150 ألف ريال بمركز الثامرية، 100 ألف ريال في مركز روضة الحسو بسبب ندرة الأراضي وعدم وجود مخططات سكنية حكومية لوقوعها خارج النطاق العمراني، بالإضافة إلى قرية الطلعة والمكيلي المجاورة للمحافظة.وبناء على طلب المجلس البلدي تم عقد اجتماع مع الدكتور زهير زاهد، وكيل الوزارة المساعد لتخطيط المدن بوزارة الشئون البلدية والقروية، وحضره عدد من أعضاء المجلس البلدي لمناقشة المشاكل المتعلقة بالنطاق العمراني, وبدأ اللقاء بكلمة لرئيس بالمجلس عتيق الحميداني.. حيث قام المهندس سليمان العتيبي، بشرح مشكلة المحافظة والقرى التابعة فيما يتعلق بالنطاق وأسباب معاملة القرى المحيطة بالمحافظة كمخططات بينما هي مراكز مستقلة.من جهته قال د. زهير، أنه لابد من الالتزام بمراحل النطاق المعتمد بقرار مجلس الوزراء، وأنه يمكن الاستفادة بوضع الخدمات الوطنية والإقليمية أو الاستخدامات المؤقتة أو الأنشطة ذات الطبيعة الخاصة داخل أو خارج النطاق العمراني، طبقاً للمادتين (4-4,14-15) من اللائحة التنفيذية للنطاق العمراني, كما أوضح أنه بالنسبة للمخططات الواقعة ضمن خريطة النطاق العمراني للمدينة ولم تشمل القرية، فيمكن دراسة حيز عمراني لها مع إيضاح المتطلبات لذلك، ويمكن عمل حيز عمراني مؤقت للقرى التي لم تشملها دراسات النطاق العمراني لمعالجة طلبات ومشاكل حجج الاستحكام على أن يتم عمل حيز عمراني دائم لهذه القرى.