مرحباً بك , للبدء بإستخدام النظام قم بتسجيل الدخول
الأحد, 02 رمضان 1438 هـ
الإصدارات السابقة
حملة المحافظة على الممتلكات العامه    تاريخ 08/07/1438
أعلن المجلس البلدي لبلدية محافظة أملج حملة المحافظة على الممتلكات العامة التي نظمها المجلس البلدي بحضور سعادة محافظ املج وبمشاركة من الإدارات الحكومية والقطاعات العسكرية والمؤسسات الأهلية وقطاع التعليم وشركة الكهرباء و رؤساء بلديتي المحافظة ومركز الشبحة وعدد من ضباط حرس الحدود ومدير مكتب كهرباء املج م. عبدالله سليم الجهني ، حيث شارك محافظ املج مع الحضور في نظافة الشاطئ وطلاء الكتابة على جدار احد المرافق العامة في المنتزه الجنوبي الواقع بجوار التحلية .

وأكد "البازعي" ان الحفاظ على املج بكل ما تحتويه من شواطئ ومسطحات خضراء ومرافق عامة وبيئة بحرية وبرية مسئولية الجميع وما حصل لها من تطوير بجهود البلدية يضاعف المسئولية وهي تحظى باهتمام من صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان أمير منطقة تبوك الذي يحرص دوما على تنمية إنسان المنطقة ونمو وتطوير المحافظات بما يحقق رفاهية ورخاء المواطنين واملج تنعم بالكثير من مشاريع التنمية التي تسهم في خدمة المواطن وتلبي احتياجاته ، وأشار إلى إن المحافظة كرمت وستكرم الإدارات الخدمية بناء على مقياس رضا المواطن الذي هو محور التنمية، كما قدم مشهد تمثيلي من بطولة عواد معوض للحفاظ على ترك المكان نظيف.

وكانت ندوة ضمن برامج الحملة أقيمت على مسرح الكلية الجامعية صباح اليوم قدمها اللواء متقاعد المهندس عبدالعزيز بن محمود الجهني عضو المجلس البلدي بعنوان "الحفاظ على الممتلكات العامة واجب ديني ووطني " وشارك فيها الدكتور حشمت المفتي عضو هيئة التدريب وأدار الندوة د.علي حسن القرني عميد الكلية الجامعية امام طلاب الجامعة وحضرها رئيس بلدية املج م. ناجي الغبان ورئيس بلدية الشبحة سعيد السعيد وأعضاء هيئة التدريس بالجامعة.

من جانبه أوضح رئيس المجلس البلدي باملج حسين بن سليم الحمدي ان هذه الحملة تنطلق من رؤية خلق مجتمع واعي تجاه الممتلكات العامة وتهدف إلى الحفاظ عليها والارتقاء بسلوك المواطن والمقيم تجاهها وتوعية الأسر بدورها في تأصيل مبدأ الحفاظ على الممتلكات العامة والحد من العبث بها وإيجاد الحلول وبناء جيل واعي لأهمية وفوائد المرافق العامة وستستمر الحملة لاكثر من شهرين يتخللها العديد من البرامج والندوات وورش العمل وفي مرافق التعليم العام والجامعي ومشاركة الأئمة والخطباء من خلال المنابر لإرسال رسائل توعوية تخدم الحملة وتعزز من الالتزام بها ناهيك عن ان الحفاظ على المرافق العامة الذي يشترك به الجميع واجب ديني ووطني وأخلاقي.
يسرنا دوما أن نتلقى إقتراحاتكم و شكاويكم.